Yeniyemen
yemenden her şey
تصفح التصنيف

مقالات

“كن أبي وصديقي”

موقفٌ لم أنسه حتى اللحظة، ولن أنساه. أتاني صديقي عندما كنت في الثانوية بوجهٍ بائس، استنكرتُ حالته فسألته: - ما المشكلة يا صديقي .. هل ثمة ما يعكر صفو مزاجك؟ أجابني بصوتٍ هادئ يوحي بعدم الرضى: - هل تشعر بالنقص لأن والدك قد مات ولم يعد بجانبك؟  أجبته أي نعم، فقال لي: - أنا أيضًا أشعر نفس شعورك يا صديقي. قال تلك الجملة وبدأ يسرد علي كل ما بداخله: - أنت تشعر باليتم لأن والدك قد مات، أما أنا فأنا أشعر أكثر من كلمة يتيم يا صديقي؛ لأن أبي لا يريد أن يتعامل معي وكأنني شاب قد تعدى عمر الثامنة عشر، إنه يشعرني بتصرفاته وكأنني لابد أن…

SON HABERLER